الأحد، 18 نوفمبر، 2012

شهواتْ !

 
 
 
 
 
 
...
 
 
 
 
 








(1)
أشتهيّ أن أذوبْ في تفاصيّل لوحةِ ما تقعُ في مُقدمةِ متحفِ اللوفر ، أشتهيّ أن أتحولُ إلى موناليزا ولكِن عابِسة ، تبقى في ذهنِ أحدهم إلى أمدِ بعيد ! 

(٢)
أشتهيّ الخروج إلى قمةِ ما إلى حيثُ ما وصلَ إليّه مُتسلقون الإفرست ، أن أشاجِر السُحب بين أصابعيّ حتى تتساقطُ عليّ قطراتِ المطر ..

(٣)
أشتهيّ أن أتدحرجَ من هواةٍ عميقة حيثُ النور ! 

(٤)
أشتهيّ السفر دون حقائب ، دون مِيعاد ، أن تنزلِق قدمايّ إلى طائرة أخرى تأخذني إلى وطنٍ آخر ! 

(٥) 
أشتهيّ أرجوحةُ مُعلقةٌ بين سحابتين ، أشتهيّ أن أحتفِظ بنجمٍ لامع داخِل جيبيّ ! 

(٦) 
أشتهيّ التحديقَ في عينين لامعتين صغيرتين ودِيعتينّ لا تعرف خُبث العالمِ بعد ! 

(٧)
أشتهيّ سُقيى شجرةِ عجوز .. 

(٨) 
أشتهيّ الركض تحت مطرٍ عارم ، تحت مدينةِ حُب لا ينزلقُ إليها عابرِ سبيلٍ فاسِد ! 

(٩) 
أشتهيّ أن يُشاطِرنيّ كعكةِ التُفاح في صباحِ مُثلج ، ونقرأ كتابٍ واحد ! 

(١٠) 
أشتهيّ مُشاطرةِ العصافيرَ أعشاشهُم ، وتعلمُ الطيرانِ مع فراخُهم ، والهِجرةِ معهم !


 

الأحد، 11 نوفمبر، 2012

سافر !

 
 
 
 
 
 
 
.
.

 


رأسيّ مُثقل بكلماتِ التشرّد والضيّاع
لستُ وحدّي بل براكيّن الوحدة إجتمعت بداخليّ ... 
 
صديقيّ الوحيّد حمل حقيبتهِ الباليّة وسافر مع الريّح 
سافر قبيّل الغروب ، سافرَ وتركّ صوتُ صرير حقيبتهِ في أذنيّ ..  
 
لقدّ أصبحت أكوابُ القهوةِ لا تحمل رائحتها السابقةِ 
والنادِل في المقهى أصبح أكثرُ عدوانيّة من ذيّ قبل ..
 
وكعكةِ الشوكلاتة التيّ تتناولها بنهمِ كل صباحِ حتى أضطرتك لزيارةِ طبيبِ الأسنان
إنها مُلقاةِ على أرففِ مكتبتيّ منذُ أيام حتى أصبح عفِنها يصيبُ رأسيّ بصداعِ عجيب
وأعجزُ كل ليلةِ عن رميها !
وأقولُ في نفسيّ لعله يأتيّ في يومِ قريب ويوبخنيّ على كسليّ ..

 
وشجرّة الكرز توقفت عن الإزهار فيّ الحديقةِ المُجاورة ، لونها الوردّي ذابَ في لوحةِ الحياة 
و وريقاتها الصغيّرة لم تعُد تتسللُ إلى جيبيّ فجأة ! 

 
وبائعةُ الوردِ الريفيّة لقد أغفرت سلالها من الورداتِ الملونة ، وعِندما أخبرتُها أين خبئتيّ أزهاركّ ، تدحرجت دمعاتِها وأخبرتنيّ أنها رمتها بعيداً بعيداً جداً ، لقدّ صرخت بيّ أنها تكرهُ الورد ، حتى أخبرتنيّ يوماً إحداهن أن حبيبها في الركنِ الذيّ يبيعُ البوضةِ  سيارةِ ما دهسته عِندما جائها مُسرعاً ليلتقط وردةِ مدتها بذراعيها الصغيرينّ مُلوحةِ في الشارعِ الأخر ... 
 
وأيضاً الساعةُ التيّ تنتصبُ في فراغِ المدينة ، لم أعُد أسمع أجراسها لقدّ تعطلت تماماً عِند ميعادِ رحيلك ، وكأنها ما ترغبُ في سفرك الطويّل .. 
 
كيفّ هيّ خصلاتِ شعريّ ! لقد قصصتها تماماً كما تكره ، وأيضاً رسالتك لقد أتتنيّ مُبتلةٌ من المطر ، كل الأشياء التي بداخِلها تحولت إلى خرائب ، حتى أنني ما قرأتُ في نهايةِ الرسالة كلمةُ أحبك ... 
أو ربما تركتها سهواً
 
 
لا عليك على الرغمِ من الحُزن الذيّ يتسللُ إلى صدريّ إلا أنهُ يذبل ، وعلى الرغمِ من الدمعاتِ التيّ تحرقُ وجنتيّ إلا أنها تتحدّر بطريقةِ ما إلى حيثُ لا أدريّ ، وعلى الرغمِ من جرحِ الذاكرةِ إلا أنها بدت تدمُل ...
 
وأننيّ بطريقةِ أو بأخرى أعيشْ ! 



السبت، 3 نوفمبر، 2012

تفاصيل

 
 
 
 
 

 
 
 
هُناك تفاصيل لا نُلاحِظها بأعيننا على الرغمِ من قُربها الدائم لنا ..
لتوّ أعرف أننا ننظر لمن نُريّد ! 
سواء كان ما نُريده أشياء أم أشخاص ! 
 
دائماً ما أفتح دُرج خزانتيّ الصغيرة أو عبثُ به يومياً 
ولكِنني لتوّ اليوم إكتشفتُ أننيّ أدسُ في زاويته مروحةٌ صغيرة 
تحمل اللون البنفسجيّ والأخضر أخبئها منذُ أيامِ طفولتيّ 
ولست أدريّ لماذا لم أتخلصُ منها بعد ! 
 
 
والمنديّل أيضاً هو الأقرب لسريريّ في غُرفتيّ 
هو الأهم الذيّ يُزعجنيّ نفاذِه ..
و دئماً أُسرع لأحضر علبه جديدة عند النفاذ 
ولكننيّ لتو أُدرك أن قدّ خط عليه أسم " فيروز " ! 
 
 
اللوحةُ المُغبرة التيّ لتوّ أدرك أنها تحملُ أزهارِ مُمتدّة رُسمت 
أسفل اللوحةِ وأعلاها ،  و ملمسُها الناعِم البارِز على تفاصيل اللوحة ! 
... و كلمات خططتها على الجِدار وأنا ألعب في طفولتيّ
لتوّ أعيدُ النظِر لها وأحاولُ فكّ طلاسِمها البريئة ! 
 
 
تفاصيّل قد نغيبُ عنها نظنها تافهة عندما نكون بالقربِ منها 
ولكِننا في ساعةِ ما نشعُر بالألم حيال فقدها ... 
 
مثلِي هذا الصباح الوحيّد الذي جعلني أثرثرُ هنا وأتذكر
 
نعم كنتُ مع صديقاتيّ مُجتمعين في صفّ واحد 
نثرثرُ كثيراً ونسخطُ من تفاصيّل الشرح وطولِ الحصص
نفتعلُ المشكلات وأحياناً نبتسم بغباؤه على مايجب البكاء عليه 
نطبطب على قلب صديقة بسُخريّه عطوف ، فتهدأ وتتفائلُ ملامِحها 
لا نعرِف أننا سنواجه ما هو أشدّ من ملل الدروس 
لم نعرف أننا سنواجه الوحِدة والغرباء وأننا سنحتاج للوقتِ الطويل كيّ نتأقلم 
كُنا نقول أننا نعرفُ كل شيء وأننا سوف نمرّ كما مرّ غيرنا بيسّر 
لم نعرّف تعُرجات الطريق ، لم نعرِف رغبة الوصول 
والسقوط المُفاجئ ! 
 
نكبر يوماً بعد يوم ، تُصبح الأشياء أكثر غرابة 
نكبرُ فيقلُ مقدار الصحب ويقلُ الحديثَ الفوضاويّ
والبحثُ عن طريقةِ واضحة للخروجِ من المتاهات ، على الرغمِ 
من عدمِ وجود تِلك الطريقةُ التيّ رسمناها في مُخيلتنا 
ولكِننا فقط نُحاول أن نكسِر شيء ما من الخوف المُختبئ
ونوهم أنفسنا أن هُناك طريقُ واضح لنسِلكة ، ونخرج بعافيةِ كاملة 
دون خدوش ! 
 
 
نستمرُ في هذا الكون الفسيحِ رُغم أنوفنا نمشيّ حيثُ المجهول 
مُسلمين للأقدار ، نعلمُ أننا بتِلك الدرجة الضعيفة التيّ تُجبرنا على الخضوعِ 
للقدر مهما علينا ونزلِنا ، أنها العدالة التيّ تُطمئننا وتستكينُ بنا 
بعد نفاذ الحلول والمحاولات التيّ نبذلها ، بعد أن نكون على شفى يأس أو كسرِ عاتيّ ،
تُصبح الأمور بخيرٍ جداً ... فالحمدلله . 
 
 
.

الخميس، 1 نوفمبر، 2012

دخول دون إذن !

 
 
 
----------------
 

أحرُف راقِصة بخفة إلى حيثُ سماء تتمنى أن تتسِع لها
ثرثرة طويلة لا تقُل لي متى نهايتها ؟!
 
أنني أحملُ أكوام من الأحاديث التيّ ربما تُعجبك
وربما لا تُلقي لها بالاً , حسناً !
 
أننيّ أكتب لأني فارغِة جداً , وربما مُمتلئة
للحدِ الذيّ لم أعُد فيه قادِرةٍ على التنفس ...
 
أننيّ أكتب لأنه خياريّ الوحيد الذي لم أختاره بل تسلق عُروقي البارِزة
وأندلع الحبرُ فجأة في الأرجاء صارخاً بصوتِ مكتوم لم أسمعه ولكِنني
بشعورٍ ما تفاعلتُ معه !
 
ربما الكتابة هيّ الطريق الأكثر جرأة والأكثر إملال ..
أنه الطريق الذي نقع في مُنتصِفه عالقين في مأزق
كيف لنا أن ننهيه بطريقة لأقة جداً تستحقُ أن تُقرأ
 
أنا الأن أقفُ في المنتصفِ تماماً
ولكِنني أعلمُ أن أحرفيّ لا تستحقُ أن تقرأ
ولكِنني سأكتُب رغم أنفِ الأحرُف التيّ باتت أسيّرة ليّ
سأكتب حتى أنفكّ من سجنِ الأحرف
أو تنفكَ من سجنيّ !



.